Get Adobe Flash player

منظمة تموز تنظم ورشة عمل لشباب الجامعات لإبداء أرائهم حول شكل الدولة المدنية الحديثة

قراءات نقدية لقانون محو الأمية في العراق والبيئة المدرسية

وزارة المرأة وناشطات يدعون الى تشريع قوانين تساوي المرأة بالرجل

قائمة كتاب آراء ومواقف

بحث في الموقع

النشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

قناة الدليل


نحن هنا العراق

الفيس بوك

خريطة زوار الموقع

التفاصيل

عام على انطلاقتها .. تظاهرات العراقيين لاعنفية سلمية .. وطنية .. تطالب بالإصلاح والعدالة الاجتماعية


2016-07-31

عام على انطلاقتها .. تظاهرات العراقيين لاعنفية سلمية .. وطنية .. تطالب بالإصلاح والعدالة الاجتماعية

 نظم مركز المعلومة للبحث والتطوير، بالتعاون مع المنتدى الاجتماعي العراقي، ندوة حوارية حملت عنوان "عام على الحراك الاحتجاجي"، حضرها جمع من النشطاء المدنيين والمختصين والمهتمين بحركة الاحتجاج، فضلا عن وسائل إعلام مختلفة، وذلك على قاعة الأقواس في فندق بغداد يوم السبت المصادف 30 تموز 2016.

ادار الندوة الإعلامي والناشط الزميل عماد جاسم، والذي بدء الندوة بالترحيب بالحضور، مقدما كلمة موجزة عن الهدف الأساسي لأقامت مثل هكذا أنشطة، وما تساهم في تنظيم حركة الاحتجاج. وطرح الزميل عماد عدد من التساؤلات على الزملاء والأساتذة المتحدثين وهم كل من (الناشطة المدنية ورئيسة جمعية الأمل العراقية السيدة هناء ادور، الناشط المدني الأستاذ جاسم الحلفي، الناشط والحقوقي ورئيس منظمة المواطنة لحقوق الإنسان الأستاذ محمد السلامي، وعبر برنامج سكايب رئيس اتحاد الأدباء والكتاب في النجف وعضو لجنة تنسيق التظاهرات في المدينة الأستاذ فارس حرام). تركزت الندوة على المحاور التالية ( استعراض للتظاهرات الجماهيرية، مميزات الحراك الاحتجاجي، الرؤية الإصلاحية لمطالب المتظاهرين، التقارب المدني الصدري).   
وقالت الناشطة هناء ادور: في هذه الذكرى السنوية أنا انظر بشكل متفائل للحراك، لما احدث من شرخ جديد في النظام السياسي العراقي، وهذا التصدع اثر على رجال السلطة للعمل على الاصلاح.
وأضافت ان هذا التصدع له اثر ايجابي عند رجال الدين، حيث دفع بمشاركة فئات جديدة في الحركة الاجتماعية، ولم تنحصر المشاركة في بغداد، وإنما انتشرت في عموم العراق. مع هذا مارست السلطة المماطلة. وبينت ان التظاهرات في بدايتها تنادي بالخدمات وهذا جانب مهم من الاحتجاج، وتطورت المطالب إلى إلغاء المحاصصة، وهذا باعتقادها مطلب مشروع، لأنه لا يمكن الحديث عن الخدمات  إذا لم تتخلص من المحاصصة.
الأستاذ جاسم الحلفي تحدث حول مميزات الحراك الاحتجاجي وإبعاده التي تميزت بالأسلوب اللاعنفي السلمي الناضج، وطنية الحركة، بعدها الاجتماعي إذ لم يقتصر على فئة واحدة أو شريحة معينة، شرعية المطالب ليست مطالب فئوية او حزبية او طائفية، العدالة الاجتماعية ردم الهوة مابين الدخول العليا والدخول  الواطئة، وهذه لا تتحقق بالعنف.
من جانبه تحدث الناشط الحقوقي محمد السلامي بما يخص العمل الذي حصل بدخول المدنين إلى (المنطقة الخضراء)، حيث لا يوجد قانون يمنع من دخول المؤسسات وإنما الإضرار بها واستخدام القوة في تدميرها.
وأضاف إلى ان كل الشعوب عندما لا تجد أذان صاغية، لابد ان تكون لها تصعيد في استخدام اساليب مختلفة من الاحتجاجات.
الأستاذ فارس حرام تحدث عن الحراك الاحتجاجي في مدينة النجف، ومدى تفاعل هذا الاحتجاج مع هموم المواطنين اليومية، منوها إلى مميزات الاحتجاج في المحافظات عما موجود في بغداد من ناحية الأهداف والشعارات والتأثير والسعة، متطرقا إلى جملة من الشعارات التي رفعت خلال التظاهرات العديدة التي نظمها المحتجون في النجف.
من جهة اخرى قدم عدد من الحضور مداخلات وملاحظات على أداء التظاهرات وتطورها وماذا تحقق منها.
 

المزيد من العناوين

التصويت

ما تقيمك لدور منظمات المجتمع المدني في مناقشة مسودات مشاريع القوانين؟

 دور فعال
 مقبول
 ضعيف
 غير محسوس
النتيجة

مواقع ذات صلة

مواقع شريكة

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 3
عدد زوار اليوم : 167
عدد زوار أمس : 225
عدد الزوار الكلي : 282490

الساعة الآن